اهميه الامن السيبراني | ما اهمية الامن السيبراني | الامن السيبراني واهميته | اهمية الأمن السيبراني | أهمية الامن السيبراني | مجالات الأمن السيبراني | رواتب وظائف الأمن السيبراني

كل حاجة عن الأمن السيبراني

اتصل الآن بخدمة عملاء اوبر

سوف نتناول اليوم في موقع أي حاجة.كوم اهمية الامن السيبراني، وأهمية الأمن السيبراني pdf، وأهمية الأمن السيبراني، وبحث عن اهمية الامن السيبراني، واهميه الامن السيبراني، وما اهمية الامن السيبراني، والامن السيبراني واهميته، واهمية الأمن السيبراني، وأهمية الامن السيبراني، ومجالات الأمن السيبراني. 

 

لماذا يعد الأمن السيبراني مهمًا جدًا؟

يندرج تحت مفهوم الأمن السيبراني مختلف التقنيات والممارسات التي تهدف إلى المحافظة على أمن أنظمة الكمبيوتر وبيانات مستخدميه، لا سميا في الوقت الراهن الذي يشهد تزايدًا ملحوظًا لمختلف الأعمال التي يقوم بها الأفراد عبر الشبكات الإلكترونية التي تستخدم الإنترنت. ولعل أخطر التحديات التي تواجه الأمن السيبراني هو عمليات الاختراق الإلكتروني التي تقوم بها الجهات الإجرامية، بهدف الحصول على الفوائد المادية من خلال سرقة بيانات الأشخاص؛ أو المؤسسات العامة أو الحكومية.

اقرأ أيضا: شركة تصميم مواقع وردبريس

اهميه الامن السيبراني | ما اهمية الامن السيبراني | الامن السيبراني واهميته | اهمية الأمن السيبراني | أهمية الامن السيبراني | مجالات الأمن السيبراني | رواتب وظائف الأمن السيبراني
اهميه الامن السيبراني | ما اهمية الامن السيبراني | الامن السيبراني واهميته | اهمية الأمن السيبراني | أهمية الامن السيبراني | مجالات الأمن السيبراني | رواتب وظائف الأمن السيبراني

 

ولهذا فإن الأمن السيبراني يعد مهمًا لكثير من الأسباب، من أبرزها ما يلي:

  • يمثل الأمن السيبراني أهمية كبيرة للكثير من الشركات والمؤسسات العامة والخاصة، فهو بمثابة جدار الحماية الأساسي لحماية مختلف البيانات السرية لهذه الجهات، وبانهياره أو اختراقه سوف تكون المؤسسة أو الشركة هدفًا سهلًا للجهات الإجرامية.
  • يحمي الأمن السيبراني مختلف أنواع البيانات الحساسة والمهمة سواء للدولة؛ أو الشركات؛ أو حتى الأشخاص العاديين من تعرّضها للسرقة أوالإتلاف. تعرض الأمن السيبراني للاختراق من شأنه أن يحدث الكثير من الأضرار التي تلحق بسمعة الشركة أو المؤسسة، وبالتالي تؤثر على مستوى التعاملات التي تقوم بها في الأسواق التجارية.
  • يؤدي اختراق الأمن السيبراني لأي جهة إلى تهديد كبير ومباشر للكثير من البيانات الشخصية للعملاء، وهي عملية من شأنها أن تفسد علاقة العميل مع هذه الجهة وبالتالي تعرض الشركة لخطر الانهيار إذا ما قرر العملاء وقف التعاون معها بسبب هذا الخرق أو الانتهاك.

 

ما هي أهم أنواع الأمن السيبراني؟

يهدف الأمن السيبراني بشكل عام إلى حماية مختلف أنواع شبكات الكمبيوتر من التعرض إلى خطر الاختراق سواء من داخل الشبكة أو من خارجها، وهو على عدة أنواع هي: أمن الشبكة وهو النوع الذي يحمي شبكة الكمبيوتر من أي اختراق أو هجمة سواء تمت من داخل الشبكة أو من خارجها، من خلال استخدام مختلف التقنيات الحديثة والبروتوكولات لمنع وصول البرامج الضارة إلى هذه الشبكة.

وبالتالي فإن أمن الشبكة هو بمثابة جدار الحماية والوقاية الذي يحمي الشبكة الإلكترونية من وصول بعض الجهات الخارجية غير موثوقة المصدر، من خلال وضع مختلف إعدادات الأمن التي تكفل تحقيق هذا الغرض.

أمن التطبيقات هو عملية حماية مختلف المعلومات الحساسة على مستوى التطبيق ذاته التي يستخدمه المستخدم، ويتمثل بمجموعة من الإجراءات الأمنية التي ينبغي القيام بها قبل الدخول إلى التطبيق واستخدامه، مثل عملية مطالبة المستخدم بوضع كلمة مرور قوية، أو وضع أسئلة الأمان، أو عملية المصادقة التي تكون على مرحلتين.

الأمن السحابي وهو وسيلة من وسائل حماية المعلومات والبيانات الشخصية، إذ تُحفظ فيما يُعرف باسم السحابة الإلكترونية، وهي نظام يوجد على شبكة الإنترنت مثل؛ (Google Drive)، و(Microsoft OneDrive)، و(Apple iCloud)، وجميعها وسائط تخزين عالية الكفاءة والقدرة.

الأمن التشغيلي عملية إدارة المخاطر الداخلية مختلفة الأنواع، وهذا النوع غالبًا ما يستخدمه مسؤولوا إدارة المخاطر في الشركات والمؤسسات، لضمان إيجاد خطة بديلة في حال تعرض البيانات المخزنة لخطر الاختراق.

ويشمل هذا النوع من الأمن القيام بتوعية الموظفين والعاملين في الشركة أو المؤسسة للقيام بأفضل الممارسات للحفاظ على مختلف البيانات والمعلومات، سواء الشخصية أو التجارية.

ماهو الامن السيبراني؟

الأمن السيبراني هو أحد فروع التكنولوجيا يتمثل دوره في حماية الأنظمة والشبكات والبرامج من الهجمات الرقمية التي تهدف عادة إلى الوصول إلى المعلومات الحساسة أو تغييرها أو إتلافها أو ابتزاز المستخدمين. يُطلق على الأمن السيبراني أيضاً أمن الحاسوب أو أمن المعلومات.

ويمكن اعتبار الامن السيبراني بأنه ممارسة الدفاع عن أجهزة الكمبيوتر والخوادم والأجهزة المحمولة والأنظمة الإلكترونية والشبكات والبيانات ضد هجمات القرصنة بمختلف أنواعها. حيث يتطور التهديد السيبراني العالمي بوتيرة سريعة مع تزايد أعداد اختراقات البيانات كل عام، على سبيل المثال، قُدّرت سرقة بيانات 7.9 مليار سجل عن طريق خروقات البيانات في الأشهر التسعة الأولى من عام 2019، وهو أكثر من ضعف عدد السجلات التي تم الكشف عنها في نفس الفترة من عام 2018.

ومن أقسام مجال الأمن السيبراني ما يلي: أمان الشبكات وهو ممارسة تأمين شبكة الكمبيوتر من المتسللين سواء كانوا قراصنة أو برامج خبيثة، أمان التطبيقات يركز هذا القسم على إبقاء البرامج بما فيها أنظمة التشغيل والأجهزة خالية من التهديدات الأمنية وذلك لحماية معلومات المستخدم في هذه البرامج والأجهزة.

 

قسم آخر من الأمن السيبراني هو أمن المعلومات والذي يقوم بحماية سلامة وخصوصية البيانات، سواء في التخزين أو في النقل، أيضاً يوجد الأمن التشغيلي وهو يشمل العمليات والقرارات بشأن حماية أصول البيانات والتعامل بها.

يشمل مجال الأمن السيبراني كذلك، التعافي من الاختراقات واستمرارية الأعمال فهو يحدد رد فعل المنظمة على حوادث الأمن السيبراني، من ذلك الإجراءات التي تهيئ استعادة المنظمة عملياتها ومعلوماتها والعودة إلى نفس القدرة التشغيلية قبل الحدث.

من الوسائل التي يستخدمها المخترقون فأشهر أنواعها: البرمجيات الخبيثة وهي عبارة عن برنامج يمكن تضمينه في البرامج والملفات التي يم نشرها على الإنترنت، وقد يحتوي على الفيروسات وهي برنامج خبيث ذاتي التكاثر، أو برامج التجسس والتي تقوم بالتجسس على نشاط الضحية عند استخدام الجهاز، أو برامج الفدية والتي تمنع وصول المستخدم إلى البيانات والملفات المحفوظة على الجهاز، ومطالبته بدفع مبالغ مالية من أجل تحرير المعلومات وإلا تم حذفها.

الهيئة الوطنية للأمن السيبراني بالسعودية

انطلاقاً من رؤية المملكة 2030 التي جعلت التحول الرقمي وتنمية البنية التحتية الرقمية ضمن مستهدفاتها، واستشعاراً لأهمية البيانات والأنظمة التقنية والبنى التحتية الحساسة وارتباطها بالمصالح الوطنية، وأهمية حمايتها من أي تهديدات أو مخاطر يشهدها الفضاء السيبراني تم تأسيس الهيئة الوطنية للأمن السيبراني، وفق الأمر الملكي الكريم بالموافقة على تنظيمها بتاريخ 1439/2/11 هـ، لتكون الهيئة هي الجهة المُختصة في المملكة بالأمن السيبراني، والمرجع الوطني في شؤونه.

يتمثل هدف الهيئة في تعزيز الأمن السيبراني وحماية الشبكات وأنظمة تقنية المعلومات وأنظمة التقنيات التشغيلية ومكوناتها من أجهزة وبرمجيات، وما تقدمه من خدمات، وما تحويه من بيانات، من أي اختراق أو تعطيل أو تعديل أو دخول أو استخدام أو استغلال غير مشروع. كما يشمل هذا المفهوم أمن المعلومات والأمن الإلكتروني والأمن الرقمي ونحوها.

اختصاصات ومهام الهيئة الوطنية للأمن السيبراني

هناك العديد من الاختصاصات والمهام المُكلفة بها الهيئة، منها:

  • إعداد الاستراتيجية الوطنية للأمن السيبراني، والإشراف على تنفيذها، واقتراح تحديثها.
  • وضع السياسات وآليات الحوكمة والأطر والمعايير والضوابط والإرشادات المتعلقة بالأمن السيبراني، وتعميمها على الجهات ذات العلاقة، ومتابعة الالتزام بها، وتحديثها.
  • تصنيف وتحديد البنى التحتية الحساسة والجهات المرتبطة بها، وتحديد القطاعات و الجهات ذات الأولوية بالأمن السيبراني.
  • إشعار الجهات المعنية بالمخاطر والتهديدات ذات العلاقة بالأمن السيبراني.
  • بناء مراكز العمليات الوطنية الخاصة بالأمن السيبراني بكافة أنواعها، بما في ذلك مراكز التحكم والسيطرة والاستطلاع والرصد وتبادل وتحليل المعلومات، وكذلك بناء مراكز العمليات القطاعية الخاصة بالأمن السيبراني وبناء المنصات ذات العلاقة، والإشراف عليها، وتشغيلها.
  • القيام بالأنشطة والعمليات المتعلقة بالأمن السيبراني.
  • تنظيم آلية مشاركة المعلومات والبيانات المرتبطة بالأمن السيبراني بين الجهات و القطاعات المختلفة في المملكة، والإشراف على ذلك.
  • تقديم المساندة للجهات المختصة، في حال طلبها، وفقاً للإمكانيات المتاحة لدى الهيئة، خلال الاستدلال والتحقيق في الجرائم المُتعلقة بالأمن السيبراني.
  • بناء القدرات الوطنية المُتخصصة في مجالات الأمن السيبراني، والمشاركة في إعداد البرامج التعليمية والتدريبية الخاصة بها، وإعداد المعايير المهنية والأطر وبناء وتنفيذ المقاييس والاختبارات القياسية المهنية ذات العلاقة.
  • الترخيص بمزاولة الأفراد والجهات غير الحكومية للأنشطة والعمليات المتعلقة بالأمن السيبراني التي تحددها الهيئة.
  • رفع مستوى الوعي بالأمن السيبراني، تحفيز نمو قطاع الأمن السيبراني في المملكة، وتشجيع الابتكار والاستثمار فيه

رواتب وظائف الأمن السيبراني

خلال معسكر طويق السيبراني، الذي عقده الاتحاد السعودي للأمن السيبراني في عام 2019، بهدف تدريب 100 شاب وشابة وتأهيلهم وظيفياً للعمل في مجال الأمن السيبراني، ذكر الدكتور عبد الله بن شرف الغامدي، رئيس الاتحاد آنذاك أن جميع الخريجين من المعسكر سيتم توظيفهم بمجرد تخرجهم في قطاعات مختلفة في الشركات السعودية وبلغ متوسط الرواتب لهم 15 ألف ريال.

الراتب السابق ذكره هو متوسط الراتب لحديثي التخرج في مجال الأمن السيبراني، وهو ما يعني أن الراتب قد يصل لأكثر من ذلك مع تطور الخبرات والممارسة العملية.

من تخصصات الأمن السيبراني والرواتب بحدها الأدنى والأعلى لكل تخصص في المجال، ما يلي:

  • أخصائي أمن معلومات تقنية يتراوح راتبه من 9000 ريالاً سعودياً وحتى 30 ألف ريال سعودي.
  • محقق في جرائم المعلومات يتراوح راتبه من 9000 ريالاً سعودياً وحتى 30 ألف ريال سعودي.
  • ضابط حماية البيانات يتراوح راتبه من 9000 ريالاً سعودياً وحتى 30 ألف ريال سعودي.
  • محلل أمني يتراوح راتبه من 9000 ريالاً سعودياً وحتى 30 ألف ريال سعودي.
  • مهندس أمن شبكات يتراوح راتبه من 9000 ريالاً سعودياً وحتى 30 ألف ريال سعودي.
  • مراقب أمني يتراوح راتبه من 9000 ريالاً سعودياً وحتى 30 ألف ريال سعودي.
  • مختبر اختراق النظام يتراوح راتبه من 9000 ريالاً سعودياً وحتى 30 ألف ريال سعودي.
  • مطور برامج الأمن الذكية يتراوح راتبه من 9000 ريالاً سعودياً وحتى 30 ألف ريال سعودي.
  • محلل برمجيات خبيثة يتراوح راتبه من 9000 ريالاً سعودياً وحتى 30 ألف ريال سعودي.
  • خبير طوارئ يتراوح راتبه من 9000 ريالاً سعودياً وحتى 30 ألف ريال سعودي.

هنا يجب معرفة، أن الراتب يتحدد أيضاً وفقاً للتخصص الذي يعمل عليه الشخص ضمن هذا المجال وطبيعة الجهة التي يعمل لديها، فمثلاً العمل كمتخصص أمن سيبراني في شركة صغيرة يختلف عن العمل مع شركة كبيرة مثل أرامكو أو سابك.

لا يختلف الأمر عربياً عنه في المملكة العربية السعودية، إذ يبلغ متوسط الرواتب في قطر على سبيل المثال 16 ألف ريال قطري في المتوسط ويمكن أن يصل إلى 26 ألف ريال قطري في المناصب العليا والوظائف التي تتطلب مهارات خاصة. أما الحد الأدنى للرواتب في قطر يصل إلى 8 آلاف ريال شهرياً.

كذلك في الإمارات العربية المتحدة فإن متوسط الرواتب يصل إلى 19 ألف درهم إماراتي شهرياً، في حين يتجاوز الحد الأعلى للأجور 32 ألف درهم، ويصل الحد الأدنى في رواتب الأمن السيبراني في الإمارات إلى 9 آلاف درهم.

إعلان

Shopping Cart